القائمة الرئيسية

الصفحات

الميزانية وكيفية إعدادها من المحاسبين




الميزانية هي واحدة من تلك الموضوعات التي نفضل تجنبها، ولكن في الأعمال التجارية، فهي ضرورة مطلقة لإعداد ميزانية منطقية ومدروسة، يجب أن يبدأ المحاسب بتحليل نقدي شامل لأحدث أداء فعلي وموقف للشركة من قبل المديرين المسؤولين عن النتائج. 


يقرر المديرون بعد ذلك أهدافًا محددة وملموسة للعام المقبل يتطلب قدرًا لا بأس به من وقت الإدارة والطاقة، يجب أن تستحق الميزانيات هذا الوقت والجهد إنه أحد المكونات الرئيسية لوظيفة المدير.


لإعداد البيانات المالية المدرجة في الميزانية يحتاج المدير إلى نماذج جيدة للأرباح، والتدفق النقدي، والحالة المالية لأعماله النماذج هي مخططات أو مخططات لكيفية عمل الأشياء 


تعتبر ميزانية العمل في جوهرها نموذجًا ماليًا للعمل. تعتمد الموازنة على النماذج المالية التي تشكل الأساس لإعداد البيانات المالية المدرجة في الموازنة. 


وتشمل تلك البيانات:


- بيان الدخل المدرج في الميزانية (أو تقرير الربح):

 يسلط هذا البيان الضوء على المعلومات الهامة التي يحتاجها المديرون لاتخاذ القرارات وممارسة الرقابة الكثير من المعلومات الواردة في تقرير الأرباح الداخلي سرية ولا ينبغي الكشف عنها خارج الشركة.


- الرصيد المدرج في الموازنة:

 الروابط والنسب بين إيرادات ومصروفات المبيعات والأصول والخصوم المقابلة لها هي عناصر النموذج الأساسي للرصيد المدرج في الميزانية.


- بيان التدفقات النقدية المدرجة في الميزانية:

 التغيرات في الأصول والخصوم من أرصدتها في نهاية السنة المنتهية لتوها إلى الأرصدة المتوقعة في نهاية العام المقبل تحدد التدفق النقدي للأرباح للسنة التالية.


تتطلب الموازنة نماذج تشغيلية جيدة لأداء الأرباح والوضع المالي والتدفقات النقدية من الأرباح يعد بناء ميزانيات جيدة حافزًا قويًا للشركات لتطوير نماذج مالية لا تساعد فقط في عملية إعداد الميزانية ولكنها تساعد أيضًا المديرين على اتخاذ القرارات الإستراتيجية.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات